القديس بولس

اذهب الى الأسفل

القديس بولس

مُساهمة  z@b في الأربعاء سبتمبر 26, 2007 11:25 am

القديس بولس :أكبر المبشرين بالمسيحية و قد كان أثره في التبشير بها هائلاً فيعتبره البعض أنه هو المؤسس الحقيقي لهذه الديانة.

وهو يعد الرسول الأول للإمم حيث بدأت رسالته في الارض المقدسة مرورا بدمشق وآسيا الصغرى إلى بلاد أوروبا. و حسب قاموس الكتاب المقدس كان اسمه العبري شاول أي ((مطلوب)) و ظل يدعى بهذا الاسم طوال سفر أعمال الرسل إلى (أع 13: 9) حيث قيل ((أما شاول الذي هو بولس أيضاً)) ومن ذلك الوقت إلى آخر سفر الأعمال دعي باسم بولس ومعناه ((الصغير)).

ولد في مدينة طرسوس بتركيا القديمة في عام 4م. و على الرغم من أنه روماني الجنسية فإنه كان يهودي الديانة وعبراني الجنس من سبط بنيامين. و قد درس اللغة العبرية في شبابه . و تلقى علومه في القدس متتلمذاً على يد الحاخام الشهير جماليل . و على الرغم من أن القديس بولس زار القدس في زمن المسيح فإنه لم يلتق به .

و بعد صلب المسيح وقيامته حسب الديانة المسيحية كان أتباعه يلقون التعذيب الشديد بتهمة الكفر ، و قد ساهم القديس بولس في السطو على الكنائس و في اتهام أتباع المسيح بالزندقة و تعذيبهم و سجنهم. أعمال الرسل 8/3 . و لكن ( حسب ما يحكي هو في العهد الجديد ) في رحلة له إلى دمشق ظهر له ضوء في الطريق وأخبره صوت ما أنه يسوع و أن عليه أن يذهب إلى دمشق ليعرف ما المطلوب منه و في رواية أخرى أخبره الصوت بالمطلوب مباشرة و أنه مدعو ليكون أحد رسل المسيحية و هذا ما جاء في 3 روايات _ مع اختلاافات طفيفة بينهم _ في سفر أعمال الرسل 9/3-9 و 22/6-11 و 26/13-18. و بعدها تحول إلى المسيحية و كانت نقطة تحول في حياته و في تاريخ المسيحية نفسها. فالرجل الذي كان عدواً لل[مسيحية] أصبح الواضع لأهم أساسيات المسيحية و من أئمة دعاتها و أعظم أعمدتها.

و من ذلك الحين أمضى القديس بولس حياته كلها يكتب عن المسيحية و يدعو لها، فدخلها الكثيرون. و قد سافر كثيراً يدعو و يبشر و يقنع الناس بالإيمان . فسافر إلى تركيا القديمة و بلاد الإغريق و سوريا و فلسطين. و لم يكن القديس بولس واعظاً موفقاً عندما كان يتحدث إلى اليهود . فكثيراً ما تعرضت حياته للخطر ، و لكنه نجح في تبشيره بالمسيحية بين غير اليهود. حتى وصفوه بأنه داعية الأمميين أي غير اليهود. و لم يستطع أحد أن يقوم بمثل هذا الدور من قبله أو من بعده.

و ترجع شهرة القديس بولس إلى تبشيره بالديانة المسيحية . و إلى ما كتبه عنها . و إلى تطويره لأصول الشريعة المسيحية. فمن بين السبعة و العشرين سفراً من كتاب " العهد الجديد " نجد أن القديس بولس قد ألف أربعة عشر سفراً.

لقد أثار القديس بولس الكثير من الجدل حيث يتهمه البعض بأنه خالف ناموس موسى و غير فيه بما لم يقل به المسيح نفسه أثناء وجوده بين اليهود و لكن المؤمنين به يعتبرونه رسول يجب اتباعه

و مثلما نجد الكثير من مؤيدي القديس بولس نجد من وسط علماء المسيحية أنفسهم من يعارضه معارضة شديدة ..

فهينز زاهرنت Heinz Zahrnt يسمي بولس "مفسد إنجيل يسوع". التقرير اليسوعي – جوان ليمان ص 126 “The Jesus Report,” Johannes Lehman, p. 126.

و كذلك كتب سكونفيلد Schonfield يقول: ((لقد تحولت الهرطقة البولسية إلى أساساً للمذهب المسيحي الأورثوذوكسي و أُنكر على الكنيسة الحقيقية شرعيتها بتهمة الهرطقة)). التقرير اليسوعي – جوان ليمان ص 128 “The Jesus Report,” Johannes Lehman, p. 128





[تحرير] ملامح من حياته
حاور بولس المختلفين معه في الرأي من الأمم واليهود بأسلوب فلسفي نظرا لدراسته للفلسفة قبل اعتناقه المسيحية و هو لم يتزوج ، بل لم يقرب امرأة مثل كثير من الأنبياء مثل يوحنا المعمدان وايليا النبي واليشع النبي.
استشهد الرسول بولس الرسول بقطع رأسه بحد السيف لتبشيره في مدينة روما سنة 64 ميلادية بأمر الإمبراطور الروماني الذي أيضا صلب الرسول بطرس في نفس الوقت
avatar
z@b
مشرف منتدى مخدع الصلاة

ذكر عدد الرسائل : 114
البلد : العراق
تاريخ التسجيل : 29/08/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى